هل يحصل الأمير ويليام على لقب الأب المثالي؟



في بريطانيا وصل ثلاثة من الآباء المشاهير إلى القائمة القصيرة للمرشحين من أجل الحصول على لقب (الأب المثالي بين المشاهير لعام 2018) وقد كان الأمير ويليام واحداً من هؤلاء الثلاثة كونه أبا لثلاثة أطفال دون سنة الخامسة هم: الأمير جورج ( 4 سنوات) والأميرة شارلوت (3 سنوات) والأمير لويس (شهر واحد)، وعلى الرغم من انشغال الناس والإعلام بهؤلاء الأطفال إلا انه ظل حريصاً على الحفاظ على خصوصيتهم وإبعادهم عن الأضواء على قدر الإمكان، كما أن مشاغله داخل العائلة المالكة لم تمنعه من إقامة علاقات وثيقة مع أطفاله تظهر من خلال المناسبات الرسمية ولعل آخرها زفاف شقيقه "الأمير هاري" وظهوره وهو قريب جداً من طفليه اللذين لعبا دوراً في مرافقة العروس "ميغان ماركيل" خلال مراسم العرس، وقد أكدت زوجته الدوقة "كيت ميدلتون" على هذه العلاقة وعلى اللحظات العائلية الجميلة والبسيطة التي يعيشانها مع أطفالهما خاصة في أوقات اللعب واللهو خارج القصر.

حين يكون الرجل أباً وأماً لأطفاله
أما الاسمين الآخرين المرشحين في القائمة فهما لمقدم البرامج التلفزيونية "سيمون توماس" الذي فقد زوجته "جيما "في عام 2017 بعد إصابتها بمرض السرطان وأبدى تقبلاً لهذه الخسارة الكبيرة وحرص على التواصل مع متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي وإخبارهم عن أحزانه وعن كل ما يواجهه من مواقف مع ولده "إيثان" (8 سنوات)، كما قام بكتابة رسائل يومية إلى ابنه في محاوله لمساعدته على تخطي أزمة فقدان الأم في هذا العمر المبكر. وتبقى المرتبة الثالثة في القائمة القصيرة من نصيب لاعب كرة القدم الإنجليزي السابق "ريو فرديناند"، الذي وجد نفسه في موقف حرج بعد وفاة زوجته "ريبيكا" في عام 2015 بعد خسارتها للمعركة مع سرطان الثدي وتركها له وحيداً ومسؤولاً عن تربية أطفالهما الثلاثة، وقد حصل على جائزة البافتا البريطانية عن أفضل فيلم وثائقي يحمل عنوان Being Mum and Dad (أن تكون أما وأباً في الوقت ذاته) وفيه يتحدث عن المواقف التي يتعرض لها أثناء تعامله مع أطفاله كونه يلعب في حياتهم دور الأب والأم معاً.
التالي